كلمة وكيلة الجامعة للشؤون الأكاديمية

نجحت Dr_Houriah_Website.jpgجامعة عفت في التمسك بإرث صاحبة السمو الملكي الملكة عفت آل ثنيان على مدى السنوات الاثني عشر الماضية الأمر الذي جعل جامعة عفت تحصل على لقب التميز الأكاديمي في المجتمع و أننا ندين بالفضل لهذا النجاح لأعضاء مجلس مؤسسين الجامعة, أعضاء مجلس الأمناء, القيادة الفعالة للرئيسة الدكتورة/ هيفاء رضا جمل الليل, التفاني الخالص لأعضاء الهيئة التدريسية, بالإضافة إلى طالباتنا الطموحات في التعلم.

نحن فخورين بخريجاتنا اللاتي يصل عددهم إلى أكثر من
300 طالبة, و اللاتي بدورهن يقمن بمساهمات فعالة في المجتمع, و نفخر أيضاً بطالباتنا اللاتي يصل عددهن أكثر من 1,000 طالبة و اللاتي يتكبدن عناء القدوم إلى جامعة عفت كل يوم بهدف التعلم و ليصبحن قائدات الغد. و نفخر كذلك بأعضاء هيئة التدريس و اللذين يصل عددهم إلى 99 عضواً قادمون من 25 دولة مختلفة من أنحاء العالم و الذين يبذلون قصارى جهدهم في تعليم و إرشاد قائدات الغد من الأجيال القادمة في المملكة العربية السعودية.

 
و نحن نخطط, في رحلتنا الأكاديمية للسنوات الخمس المقبلة, لأخذ تميزنا الأكاديمي خطوة آخرى إلى الأمام و الإبقاء على القيم الأربعة الأساسية لـ (إقرأ) و التي ستكون بمثابة الدعائم لمستقبلنا. لدينا أربعة أهداف رئيسية للسنوات الخمس المقبلة, و سيكون هناك هدف واحد مقابل كل من الدعائم الأربعة: 

 

إبحث (البحث مدى الحياة)
سوف نقوم بوضع و تنفيذ نموذج التعليم/التعلم الذي يشجع على البحث عن المعرفة, الاستكشاف ,الإبداع، والابتكار في جميع التخصصات. فلسفتنا التعليمية  تكمن في تسهيل تعلم الطلاب وتقديم الدعم من خلال بيئة تعليمية مواتية لإجراء بحوث مفيدة للمجتمع و للمساهمة المجتمع المحلي.
 
قيم (القيم الأخلاقية والاجتماعية، والتربوية)
يتم التوصل إلى ضمان أعلى مستويات التفوق الأكاديمي محلياً و عالمياً من قبل جامعة عفت وذلك وفاءً منا بوعدنا لطالباتنا بأن ما نقوم بتقديمه من التعليم لطلاباتنا سيكون كافياً لإعدادهم لمهنة المستقبل وكقادة في المجتمع  و سنتوصل لذلك من خلال الإعتماد الأكاديمي الوطني و الدولي.

 

الريادة (القيادة المسؤولة والإبداعية)
ستقوم جامعة عفت بمواصلة اتخاذ مبادرات لتوسيع نطاق فرص التعليم العالي للنساء. ترقبوا برامجنا الجامعية الفريدة من نوعها و الملائمة لمجتماعتنا و كذلك برامج الدراسات العليا في السنوات الخمس المقبلة
 
التواصل (التواصل الفعال والوصول إلى الآخر)
نحن فخورين بشراكاتنا الستة الدولية الحالية حيث أن هذه الشراكات لا تجلب سوى وجهة نظر عالمية لبرامجنا، ولكنها أيضا تعزز بناء علاقات مستدامة للتبادل الأكاديمي والعلمي بين المؤسسات، وأعضاء هيئة التدريس والطلاب. سنواصل بناء علاقات جديدة لجميع برامجنا في السنوات الخمس المقبلة.
أدعوكم جميعا لاستكشاف تفاصيل الأهداف القادمة للخمس سنوات المقبلة والانضمام إلينا في هذه الرحلة المثيرة للتميز الأكاديمي.

                                                                                                                                   د.حورية أودغيري
                                                                                        وكيلة الجامعة للشؤون الأكاديمية