جامعة عفت هي أولى الجامعات الأهلية النسائية غير الربحية في المملكة العربية السعودية، تعمل تحت مظلة مؤسسة الملك فيصل الخيرية.  انطلقت من خلفية عريقة أنشأتها صاحبة السمُوّ الأميرة عفت الثنيان آل سعود حرم جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز – طيّب الله ثراهما – عام 1419هـ /1999م بمجلس مؤسسين يتضمن أبناء و بنات الملكة عفّت وعددًا من الخبراء والمختصين المحليين والدوليين، وباشرت نشاطها  في العام الدراسي 1420هـ/1421ـ 1999/2000م باسم كلية عفّت الأهلية للبنات بجدة؛ لتتمحور رسالتها حول تزويد الطالبات بأساس تعليمي راسخ ضمن إطار المفاهيم الإسلامية الثابتة وتقاليد المجتمع العريقة، ملتزمة بريادة التميز الأكاديمي والتطوير المهني، ساعية إلى توفيره داخل الوطن لتصبح بذلك مركزًا لتفوق قائدات الغد في طلبهنّ للريادة والتطوير الشخصي. وتماشيًا مع ذلك طرحت كلية عفّت ضمن برامجها الدراسية تخصصات علمية مطلوبة في سوق العمل النسائي السعودي تُقدّم باللغة الإنجليزية، مبتدئــة بقسمي؛ رياض الأطفال وعلوم الحاسب وبسبع وثلاثين طالبة، ثم توالت جهود القائمين عليها بإضافة  ثلاثة برامج في العام الدراســي1421/1422هـ _ 2000/2001م تتمثل؛ في نظم المعلومات، وعلم نفس تربوي، و اللغة الإنجليزية والترجمة.
 
وفي عام 1423هـ/ 2002م انضمت كلية عفّت إلى جامعة الفيصل الأهلية لتكون إحدى كلياتها الثلاث؛ كلية عفت الأهلية للبنات في جدة، وكلية الأمير سلطان للسياحة والإدارة في أبها، وكلية الأمير سلطان للسياحة والإدارة في جدة. وفي العام الدراسي 1426/1427هـ ـ 2005/2006م استحدثت ثلاثة برامج جديدة وهي: إدارة الأعمال، ولأول مرة في تاريخ تعليم المرأة السعوديّة تفتتح الكلية حقلاً جديدًا من حقول العلم المتميّزة في المملكة العربية السعودية، بطرح برنامجي العمارة والهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات. وبتاريخ 25/10/1426هـ الموافق 27/11/2005م نص القرار الصادر على انفصال كلية عفت عن جامعة الفيصل وبموجب هذا القرار تكون "كلية عفت" مؤسسة تعليمية مستقلة، تعمل تحت مظلة مؤسسة الملك فيصل الخيرية، ومنفصلة تمامًا عن منظومة جامعة الفيصل، وذلك ضمن الإجراءات اللازمة لتحويلها إلى جامعة.
 
ومنذ ذلك الحين توالت الجهود والتطورات حتى حصلت كلية عفت بموجب القرار الوزاري بتاريخ 23/7/ 1429 هـ الموافق 27/7/ 2008 م على الاعتراف بكلياتها الثلاث (كلية عفّت الأهلية للعلوم الإنسانية والاجتماعية، وكلية عفّت الأهلية للهندسة، وكلية عفّت الأهلية للأعمال) التي يندرج تحتها ثمانية برامج علمية بتخصصات متنوعة موافقة لخطط التنمية المحلية والعالمية المستقبلية تحتضن مئات الطالبات.
 
هذه الجهود الحثيثة والتطورات المتواصلة ومع افتتاح الكليات والعمادات المستقلة ومعهد عفت للبحوث والاستشارات ومراكـز خدمة المجتمع وما تحقق خلالها من نجـاحات أكاديمية وتربوية واجتماعية، عوامل عديدة متكاملة عملت جميعها على دعم قرار الحصول على المكانة الجامعية بصدور المرسوم الملكي رقم 963/ م ب وبتاريخ 3/2/1430هـ/ 30/1/2009م المبني على قرار مجلس التعليم العالي رقم 11في جلسته51 بالموافقة على تأسيس جامعة عفت الأهلية للبنات لتشمل الكليات والأقسام التالية: -
 
  • كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية: (قسم اللغة الإنجليزية والترجمة، و قسم علم النفس).
  • كلية الهندسة: (قسم الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات، و قسم الحاسب الآلي، و قسم نظم المعلومات، و قسم العمارة، وقسم الإنتاج المرئي والرقمي).
  • كلية الأعمال:( قسم المالية، وقسم التسويق، وقسم إدارة الموارد البشرية، وقسم إدارة العمليات والمعلومات، وقسم الريادة في الأعمال).
 
هذا وقد أوليت الدراسات العليا عناية خاصة ـ من القائمين على الجامعة ـ وخُصّت باهتمام بالغ؛ فمن خلال عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي و التي أسست عام 2010 م ، والتي باشرت عملها عام 1432 هـ الموافق 2011 م، انطلق أول برنامج للدراسات العليا بجامعة عفت و هو برنامج الماجستير في الإدارة المالية الإسلاميةMIFM  والذي تقدمه جامعة عفت بالتعاون مع كل من جامعة إراسموس بهولندا والمعهد العالي للأعمال بلبنان، حيث ابتدأت الدراسة فيه في الفصل الدراسي الثاني للعام 2010/ 2011 م بموجب القرار الوزاري رقم 8963 بتاريخ 26 المحرم 1432هـ الموافق2/1/ 2011 م.
 
 في عام 1434 هـ الموافق لعام 2013 م طرحت جامعة عفت للمرة الأولى في المملكة العربية السعودية برنامج الإنتاج المرئي والرقمي في إطار كلية الهندسة. وسيعُد هذا البرنامج الخريجات؛ ليصبحن قادرات على التواصل عبر منصات وسائل الإعلام المختلفة، وليتعلمن كيفة تخطيط وصنع الصور الثابتة والمتحركة ونشرها،  بالإضافة إلى الأنظمة الصوتية ووسائط الإعلام التفاعلية والاجتماعية. ولهذا يتحتم على الملتحقات بالبرنامج دراسة وفهم تاريخ وسائط الإعلام العالمية ونظرياته مع مراعاة الظروف والحالة الخاصة لواقعهن الاجتماعي ومخرجاته وطاقاته الكامنة،  حتى تتشكل لديهن القدرة على التحليل النقدي للوسائط الاجتماعية التي يعشن تجربتها، ويكنّ على استعداد لفهم تجربة وسائل الإعلام وتفسيرها، ومهيئات لخوض تجربة التعلم مدى الحياة مع المحافظة على السرعة والفعالية في التحرك للتكيف و مواكبة التغيرات الدائمة في تقنيات وسائط الإعلام ومنصاتها.
 
كما اهتمت جامعة عفت بالتعليم المستمر و خدمة المجتمع من خلال قسم برامج التعليم المستمر سابقًا ومعهد الدراسات التنفيذية وخدمة المجتمع حاليًا. فمن خلال المراكز الخمس التابعة للمركز تطرح الجامعة دبلومات ودورات في مجالات مختلفة تخدم قطاعات واسعة؛ ومن هنا كان حرص الجامعة على عقد شراكات مع مؤسسات محلية وعالمية مرموقة من بينها جامعة السوربون ومعهد الأمير تشارلز للفنون التقليدية وأكاديمية سيسكو للشبكات ومايكروسوفت.