الرقي للإنجاز

    • https://www.effatuniversity.edu.sa/English/Research/Pages/default.aspx, A researcherhttps://www.effatuniversity.edu.sa/Arabic/Research/pages/default.aspx, باحث
      باحث
    • https://www.effatuniversity.edu.sa/English/academics/Undergraduate, An undergraduatehttps://www.effatuniversity.edu.sa/Arabic/academics/Undergraduate, البكالوريوس
      البكالوريوس
    • https://www.effatuniversity.edu.sa/English/academics/graduate, A graduatehttps://www.effatuniversity.edu.sa/Arabic/academics/Graduate, الدراسات العليا
      الدراسات العليا

هل تنجح الخدمات المصرفية الإسلامية في تركيا؟

Skip Navigation LinksEffat University > جامعة عفت > البحث العلمي > أخبار البحث العلمي > هل تنجح الخدمات المصرفية الإسلامية في تركيا؟

​دراسة جديدة من جامعة عفت تستعرض بيانات عشر سنوات من ستة بنوك مشاركة تركية - البنوك التي تقدم التمويل الإسلامي - وتكشف أن الخدمات المصرفية المشاركة تشهد نموًا.

وجدت الدراسة أن كوفيت ترك هي البنك المشاركة الأكثر كفاءة في البلاد، ولكن هذه الدراسة أيضًا تستفيد من دراسات كانت متاحة سابقًا باللغة التركية فقط، مما يمنح جمهورًا أوسع نظرةً إلى هذا الجزء المهم من الاقتصاد التركي.



مصدر الصورة: https://www.pexels.com/photo/city-near-body-of-water-2048865/​

​​​

النتائج الرئيسية تشير إلى أن كوفيت ترك كانت البنك المشاركة الأكثر كفاءة في البلاد، ولكن هذه الدراسة تعتمد أيضًا على دراسات كانت متاحة سابقًا باللغة التركية فقط، مما يمنح جمهورًا أوسع نظرةً إلى هذا الجزء المهم من الاقتصاد التركي.

على سبيل المثال، نرى أن الخدمات المصرفية المشاركة تشهد نموًا. حيث بلغت حصة البنوك المشاركة في القطاع المصرفي 7.8% بحلول عام 2021. نمت الأصول غير المجمعة للقطاع في تلك السنة بنسبة 64.1%، لتصل إلى 717.3 مليار ليرة تركية.

تركيا تمتلك 6 بنوك مشاركة، 35 بنك إيداع و16 بنك تنمية واستثمار. تختلف البنوك المشاركة عن البنوك التقليدية لأنها لا تفرض فوائد على القروض أو تدفع فوائد على الودائع. بل تستخدم نظامًا بديلًا حيث تتقاسم الأرباح والخسائر بين البنوك والعملاء.

بالإضافة إلى ذلك، فإنها لا تستثمر في صناعات مثل القمار والكحول. هذه الفروقات تجعل البنوك المشاركة متماشية مع قيم الإسلام. تقدم الحكومة التركية دعمًا واسع النطاق للقطاع لأنه يعود بالفائدة على علاقات تركيا مع الدول الإسلامية ويساعد في جذب الأموال من الدول الإسلامية الغنية بالنفط إلى البلاد.

في السنوات الأخيرة، شهدت تركيا تراجعًا كبيرًا في قيمة عملتها وتقلبات في السوق. يعتبر القطاع المالي فعالًا وكفءًا أمرًا مهمًا لاستقرار ونمو اقتصادها. بالإضافة إلى جذب الاستثمارات الأجنبية، تساعد الخدمات المصرفية المشاركة في تنويع القطاع المالي التركي، مما يوفر استقرارًا أكبر وإمكانية زيادة اعتماد المنتجات المالية في جميع أنحاء البلاد.

الهدف هو أن تستهدف البنوك المشاركة حصة سوقية تبلغ 15% في قطاع البنوك التركي بحلول عام 2025. على الرغم من أن نمو القطاع يشير إلى أنه يمكن تحقيق ذلك، إلا أن الدراسة تنصح بأن يولي صانعو القرار اهتمامًا خاصًا بالبنوك التي تعمل بأداء ضعيف، وهي زراعة كاتيليم وفاكيف كاتيليم.

تساعد الدراسات مثل هذه البنوك على تحسين عملياتها، وتقليل التكاليف، وزيادة الأرباح، وخدمة عملائها بشكل أفضل. اقرأ الدراسة الكاملة هنا:The efficiency of Participation Banking Sector in Turkey: A DEA Approach



Live-Chat